اخر أخبار المغرب والعالم

صواريخ باليستية تدفع المغرب وحلف الناتو إلى مُراقبة المُناورات الجزائرية الروسية

0 19

- Advertisement -

كشفت صحيفة إسبانية، أن التدريبات العسكرية الجزائرية الروسية، التي تجري بالقرب من الحدود المغربية منذ 15 نوفمبر وتنتهي نهاية هذا الأسبوع، قد تخفي ورائها استخدام الصواريخ بعيدة المدى وليس فقط تكتيكات مكافحة الإرهاب، وذلك ما يدعو المغرب لمتابعة التدريبات عن كثب، كما يفعل ضباط حلف الناتو، الذين يراقبونها عبر الأقمار الصناعية.

صحيفة “لاراثون” واسعة الانتشار، أوردت في تقرير اليوم السبت، أن هناك تساؤلات حول الأهداف الحقيقية لهذه المناورات، خاصة وأنها منظمة في سياق حملة تصعيد خطيرة من قبل النظام العسكري الجزائري ضد المغرب منذ قراره الأحادي بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الرباط في غشت من سنة 2021. وأيضا في وقت وصلت فيه العلاقات بين روسيا والغرب، بقيادة الولايات المتحدة، إلى مستوى من التوتر لم نشهده منذ أزمة الصواريخ الكوبية في عام 1962. كما أن الولايات المتحدة اعترفت في ديسمبر 2020، بمغربية الصحراء التي تصر الجزائر بشكل هوسي على الطعن فيها.

وفي ظل هذا الوضع المعقد، أثارت الصحيفة، تساؤلات كثيرة حول الأهداف الحقيقية التي تجمع مائة خبير روسي وعددا كبيرا من الجنود الجزائريين، ويتم تنفيذها بالذخيرة الحية والصواريخ والمروحيات من قاعدة بشار العسكرية الواقعة على بعد 80 كيلومترًا من الحدود المغربية.

وذكر بيان رسمي جزائري، أن هذه المناورات تهدف إلى “محاربة الإرهاب في الصحراء وكشف وتحييد الجماعات الإرهابية الناشطة في المنطقة”. في الوقت الذي صرحت فيه المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروف أن “مشاركة بلدها في هذه التدريبات لم تكن موجهة ضد أي طرف ثالث”. مضيفة أنها “تدريبات لمحاربة الجماعات الإرهابية في منطقة الصحراء، وهي تدريبات تم التخطيط لها في إطار برنامج التعاون العسكري مع الجزائر”.

لكن الصحيفة تشير إلى أن بعض أجهزة المخابرات تعتبر أن المناورات تشكل رسالة سرية تحاول روسيا إرسالها إلى الغرب كما تحاول الجزائر إرسالها إلى المغرب، وهو وضع غامض دفع الإعلام الفرنسي والأمريكي إلى التساؤل عما يفعله الجيشان الجزائري والروسي على الحدود المغربية.

المصدر ذاته، نقلا عن مصدر رفيع المستوى، أشار إلى أن العسكريين الروس المشاركين في هذه المناورات ليسوا جنودًا، بل خبراء متخصصون في إقامة قواعد لإطلاق صواريخ باليستية متطورة مثل تلك التي تستخدمها روسيا في حربها ضد أوكرانيا.

هذه التدريبات توضح “لاراثون”، مهمة رمزياً للمجلس العسكري الجزائري، حيث يتم إجراؤها من قاعدة بناها الجنرال “ليوطي” للتحضير لتفكيك الإمبراطورية المغربية ونهب الصحراء. حيث تشير الصحيفة، إلى أن التقارير الواردة من أجهزة المخابرات تفيد أن روسيا تعرف أهمية هذه القاعدة المتخصصة في إنتاج الصواريخ، بينما تعتزم الجزائر استخدامها لتعديل ميزان القوى مع المغرب والانتقام من مناورات تمرين “الأسد الأفريقي” التي تنظم بين الرباط والولايات المتحدة، بمشاركة عدة دول، فضلا عن إنطلاق بناء قواعد في المغرب لتصنيع طائرات مسيرة إسرائيلية انتحارية.



المصدر

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

error: المحتوى محمي !!